منتديات العرب لكل العرب


منتدى شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شيخى الحوينى شكرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
achwak
عضو فعال
عضو فعال


المزاج : الحمد لله - بدي كون مديرة
الــــجنــــس الــــجنــــس : انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 108
تاريخ الميلاد : 18/08/1982
المزاج :

مُساهمةموضوع: شيخى الحوينى شكرا   الأربعاء ديسمبر 23, 2009 11:36 pm

شيخى الحوينى شكرا






بينى وبين شيخى الكثير من التشابه فى البدايات ولكن المسافة
بينى وبينه فى العلم والفضل والفهم كما بين السماء والأرض


كانت بدايته مع كتاب صفة صلاة النبى صلى الله عليه وسلم بعد
صلاة جمعه بمسجد عين الحياة التقطه وتصفحه سريعا فلما
تصفحه ألقي الألواح ولاح له المصباح ُ من الصباح وهزَّه هزَّا
عنيفاً لكنه كان لطيفاً


وهذا ما حدث معى فقد كانت بدايتى بعد صلاة جمعة أيضا حين
سمعت محاضرته ليلة فى بيت النبى فبهت وأسقط فى يدى
وشربت السحر الحلال و بظهور الشيخ فى حياتى حدث أكبر
تحول فى عالمى على الإطلاق وتغير كل شىء وتم استبدال كل
المفاهيم القديمة والهوايات والأنشطة وطريقة قضاء الوقت
وطريقة كلامى وعلاقتى بالآخرين ونظرتى للحياة وأحلامى
وطموحاتى وما يسعدنى وما يضايقنى باختصار تغير كل شىء
منذ دخل هذا الشيخ المبارك حياتى


أحببته وأحببت كلامه وطريقته فى الحديث أحببت مدينته
وشارعه وبيته وأبناءه .


وكما كان الألبانى فى حياة شيخى كان شيخى فى حياتى بصرنى
الله به بعد العمى وهدانى به بعد التيه وعصمنى به من التقلب بين المذاهب رحلت
إلي الشيخ ووفقت إلى القرب منه ولا انسى أول مرة رأيته فيها
وكان ذلك يوم افتتاح مسجد شيخ الإسلام بكفر الشيخ حيث خطب
الشيخ صفوت نور الدين الجمعة يومها ثم تكلم الشيخ وحيد بالى
كلمة بعد الصلاة ثم تكلم الشيخ الحوينى وشرح أنه سمى
المسجد شيخ الاسلام لكى يصبح هذا اللقب عند أهل عصرنا
مرادفا لإسم ابن تيمية


أول مرة ألتقيت فيها بالشيخ كان بعض إخوانى قد سبقنى إلى
بيت الشيخ وكنت أتيا من الأسكندرية فلما صرت قريبا من البيت
خرج الشيخ ليحضرنى بالسيارة


ولا أنسى إن نسيت لحظة إقتراب السيارة منى والشيخ يقودها
أحسست ساعتها أننى فى حلم وشعرت أن الأشياء تتحرك
بالحركة البطيئة ولم أعد أسمع شيئا وحتى الآن فإن الوقت من
ظهور الشيخ بالسيارة إلى وصولنا لبيته لا أتذكر منه شيئا وعدا
ذلك فلم أنسى شيئا كان لى مع الشيخ قط جعلت أنظر إلى وجهه
فكأنه من القرون الأولى فى وجهه نضرة أهل الحديث وأول ما
تعلقت به فيه السمت والدل وأشد ما بهرنى فيه الفهم السديد
وأكثر ما يبهرنى به مفرداته الخاصة ولغته شديدة الخصوصية
سألته يوما عن سر هذه اللغة الآسرة وهذه الآثار العجيبة فأنكر
أن يكون له ذلك ثم قال إن كان هناك شىء مما تقول فمن إدمان
النظر فى سيرة السلف وتراجم الرجال حضرت بعد ذلك بعض
دروس شرح صحيح مسلم فى المسجد وصار الذهاب إلى كفر
الشيخ متعة خاصة جدا الجمعه والأثنين ويعلم الله كم أحببت هذا
الطريق رغم خطورته وصار ينتابنى شعور جميل بمجرد أن
أتجاوز كشك المرور فى أول قرية سبرباى فى الطريق إلى كفر
الشيخ


غيرت معرفتى بالشيخ حياتى كما حدث ذلك لكثير من الناس منهم
من أعرف قصتهم ومنهم من لا أعرف


ومن الذين أعرفهم وجعل الله الشيخ سببا فى هدايتهم


أخى وحبيبى فى الله هشام عبد الله صاحب شركة شور للإنتاج
الإسلامى والذى ينتمى لعائلة من أكبر منتجى أشرطة الأغانى
والموسيقى


حكى لى فى لقاء جمعنى به فى قناة الحكمة أن شريطا للشيخ غير
حياته حيث كان مسافرا يوما فى رحلة ترفيهية ولم يكن ملتزما
فى هذا الوقت وضع شريطا للشيخ فى كاسيت سيارته وكما يقول
هو كانت كل كلمه للشيخ تمسح شيئا من القديم وتضع مكانه
الجديد ومع آخر كلمه فى الشريط كنت شخصا أخر واستدرت
بالسيارة لأعود واحدا أخر غير الذى خرج من البيت منذ قليل
شاب أخر التقيته مرة واحدة فى بيت الشيخ فسألته عن قصة
التزامه فحكى لى أن الشيخ دخل عليه فى ورشته يوما فسأله
سؤالا واحدا لماذا تحلق لحيتك ؟ قال فلم أحلقها بعدها


قدر الله لى أن أقترب من شيخى كثيرا حتى أننى صرت أصحبه
بسيارتى أحيانا إلى المساجد والدعوات وأحضر معه فى
الفضائيات خلف الكاميرا جالسا على الأرض يالله لقد كانت
ساعات لا تنسى


كنت أحيانا أنتظره أسفل بيته بسيارتى يوم الجمعة قبل الخطبة
فلا يردنى مع وجود من اعتادوا أن يوصلوه وكنت أجلس صامتا
وهو بجوارى فى السيارة يلقى نظرة عجلى على عناصر الخطبة
وكان يقول لى أنه غالبا لاينام ليلة الخطبة ويذهب ليخطب دون
أن ينام وأحيانا كثيرة يغير الخطبة وهو جالس على المنبر
والمؤذن يؤذن وسمعته وهو يبكى فى علموا أولادكم حب
الصحابة وكذلك حين اتهمت عائشة رضى الله عنها بأنها أسوأ
شخصية فى الإسلام فازددت له حبا وبه تعلقا وما سمعته قط يقع
فى أحد ولا ذكر أحدا بسوء لا فى مجلس خاص ولا عام إلا أن
يكون صاحب بدعة فشت بدعته فى الناس ووجب التحذير منه
ولا أنسى حين كنا يوما فى مكتبة مسجد شيخ الإسلام فى العشر
الأواخر فسأل الشيخ عن الأستاذ سيد قطب فقال الشيخ : أنا أظن
أن سيد قطب لو كان حيا الآن بعد هذه النهضه العلمية لكان
تراجع عن كثير من الأخطاء التى وقع فيها
ولقد رأيت من كرمه
وأخلاقه وفضله ما لا يعلمه إلا الله وشيخى هذا يا أخوانى إذا
رأيته لان قلبى وذهبت قساوته وانجلى من عليه الران بإذن الله
وأنا أذكر أنه كان يصحبنى أحيانا معه بعد الخطبة أو درس
الأثنين إلى بعض الدعوات التى كان يدعى إليها وكان إذا تحدث
بكيت بكاءا شديدا حتى لو كان يحكى قصة مضحكة لقد فتح عينى
على هذا الدين من زاوية واسعة كبيرة فرأيت إسلاما رائعا
شعرت بحلاوته فى قلبى وعقلى وحلقى كنت كلما استمعت إلى
محاضرة انكشف أمام الطريق وأضىء لى السبيل وازددت اعجابا
بهذا الدين و ثباتا عليه وما زلت أقول فى شيخى ما قاله الامام
أحمد فى الشافعى أن معه نصف عقل الدنيا وأن الشافعي للناس
مثل الشمس للدنيا، ومثل العافية للبدن، فهل ترى عنهما من
عوض؟ لقد أرانى الله بهذا الشيخ الدين فى أحلى وأبهى صورة




وعرفت به أن السلفية الصحيحه هى الإسلام وانا أرجو أن
تعذرونى إذا أطلت الكلام عنه فمن لم يشكر الناس لم يشكر الله
ويكفى أن أقول أننى لم أستطع أن أسمع شيخا سواه ولقد حاولت
كثيرا أن أسمع غيره فلم أستطع وصدق فى ما قاله لى هو أن
الشيخ المنشاوى أفسد عليه أذنه فلم يعد يستطيع أن يسمع القرأن
إلا منه


شيخى أيضا حفظه الله أفسد على أذنى فلم أستطع أن أسمع غيره
فصدق على ما سمعته منه : مثل من له شيخ واحد كالمتزوج
من واحدة إن حاضت حاض معها وإن نفست نفس معها فتحت
عيناى أول ما فتحتها على صورة هذا الشيخ العظيم فأسرنى
سمت أهل الحديث وفتحت أذناى أول ما فتحتهما على صوته
الآسر


تعرفت على أسماء أوقعنى الشيخ فى حبها وعلى رأسهم البخارى
الذى أشهد الله أن كلام الشيخ عنه جعلنى شديد الحب لهذا الرجل
ولا أكاد أسمع إسمه إلا شعرت بخليط من مشاعر الإجلال والحب
والعرفان وبدأت أسمع عن إبن تيمية وما فعله بالمبتدعة وبهت
حين سمعته يقول الكلمة التى حق لها كما يقول الشيخ أن تكتب
بماء العيون : ماذا يفعل بى أعدائى أنا جنتى معى بستانى فى
صدرى سجنى خلوة نفيى سياحة ... يالله !!!!!


وتعرفت على يحى بن معين أبو زكريا وحكايته مع أبو نعيم
الفضل بن دكين لما أراد يحى ان يختبره ففهمها ورفسه فألقاه
على الأرض وقام مغضبا فقال يحى رفسته أحب من رحلتى
وعرفت الفرق بين أبان وثابت وكيف احترقت كتب ابن لهيعة
فاختلط وكيف بدأ الشيخ يبحث أى روايات ابن لهيعة كان قبل
احتراق كتبه وأيها بعد ذلك حتى لا نقضى على كل رواياته
وحكايات الأعمش والكلب الأسود الذى كان يأمر بالمعروف
وينهى عن المنكر وكيف أعطى للرجل نصف حديث



عرفت التبوذكى وأبو نعيم وشعبة والمروزى ويحى بن سعيد
وقتادة وهمام وابن المدينى وعرفت الصحيح من الضعيف
والإسناد العالى والرواية بواسطة والتحمل والأداء ومن أثبت
الناس فى من والإسناد المذهب وأصح الأسانيد وشيوخ البخارى
الذين لم يرو عنهم سواه من أصحاب الكتب الستة وعرفت من
المتساهل فى التجريح والتعديل ومن الجراح وعرفت أن النسائى
لم يكن يقول حدثنا إلا لماما وعرفت حد الحديث الصحيح أنه ما
اتصل سنده بنقل العدل الضابط عن مثله إلى منتهاه من غير
شذوذ ولا علة


ولا أقول العدل الضابط عن العدل الضابط لأن التعاريف تصان عن
الاسهاب


وعرفت لماذا سمى كتابه تنبيه الهاجد فيما وقع من النظر في
كتب الأماجد ولم يستحسن أن يقول الخطأ تأدبا معهم


تعرفت على الصحيحين وعرفت مكانتهما فى هذا الدين وعلى
السنن الكبرى للبيهقى وعلى المحلى لإبن حزم والمغنى لابن
قدامه والتمهيد لابن عبد البر وهى الكتب التى قال الشيخ أن من
حازها فهو الفقيه الفقيه ومناظرات ابن حزم مع أبو الوليد الباجى
التى كانت سجالا بعد أن رجع أبو الوليد من المشرق فوجد ابن
حزم قد فل المالكية فى الأندلسوتعرفت قبل ذلك على جيل
الصحابة ذلك الجيل الفريد الذى لا يكاد الشيخ يتكلم فى أى
موضوع إلا ولابد أن يأتى فيه بذكر هذا الجيل وهكذ المحب كلف
بذكر محبوبه تعلمت منه حب هذا الجيل ونذرت أن أعلم أولادى
حبهم كما علمنا الشيخ ذلك


ومن أجمل من تعرفت عليهم حاتم وهيثم وسفيان وهمام وشعبة
وهناد أبناء الشيخ الذكور


ولا أنسى فى خطبة للشيخ بمركز بيلا حين كان يتكلم عن زمان
الغربة


لما حكى عن اليوم الدراسى الأول لولده سفيان حين عاد سفيان
من المدرسة يقول للشيخ أنهم لم ينادوا عليه اليوم وهم يوزعون
الطلبه على الفصول فلما ذهب الشيخ أكتشف أنهم كتبوه شعبان
بدلا من سفيان


أما شعبة فكنيته أبو بسطام ككنية أمير المؤمنين فى الحديث
شعبة من الحجاج تعلمت من الشيخ أن أولئك أبائى ورددت خلفه
متحديا أن يأتوا بمثلهم إذا جمعتنا يا جرير المجامع وتعرفت على
أحاديث نشر الشيخ ذكرها فى الناس كحديث أم زرع وحديث هرقل
وحديث يحى بن زكريا ومقتل عمر وحديث ابن الأكوع و جريج
العابد وأصحاب الغار وغلام الأخدود وموسى والخضر وقاتل
المائة نفس


واستمتعت بكلامه عن سورة مريم وكيف أن خواتيم الآيات فى
أول السورة جاءت رقيقه ليناسب دعاء رجل يتمنى الولد بينما
جاءت خواتيم الأيات فى أخر السورة كالزلزال لتناسب الجريمة
الكبرى ألا وهى الإدعاء أن لله ولدا


واستمتعت بقصة عهد الله اللى بأربعة وأربعين يمين

وقصة أكل قشر البرتقال فى المعتقل

وقصته حين كاد أن يصبح ضابط شرطة

وعمله فى التليفزيون

وقصة منعه من المسجد الذى كان يخطب فيه فى مدينة نصر
وكيف أنه وتحت الضغوط من أهل المسجد قبل أن يذهب ليمتحن
فكان الممتحن شاهدا على محنة هذه الأمة

وحكاية الميكادو اليابانى

وحكاية الشيخ محمد شاكر مع خطيب الملك الذى انتهى به
المطاف إلى تلقى نعال الناس فى أحد المساجد


ولا أنسى إن نسيت قصة ميمون بن مهران لما آنس فى قلبه
غلظة فذهب إلى الحسن البصرى فقال : أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ
ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ


أول مرة سمعت هذا الأثر من الشيخ كاد قلبى أن يطير وتعرفت
على صيد الخاطر ودخلت مدرسة الحياة سمعت شرح الالفية من الشيخ فكاد عقلى أن يطير وهويتكلم عن بحور الشعر



و للحرية الحمراء باب *** بكل يد مضرجة يـــــــدق

مفاعلتن مفاعلتن فعولن *** مفاعلتن مفاعلتن فعولن

واستمعت مرارا وتكرارا لشرح الموقظة وسمعت معانى جديده
صرت أسيرا لها كحرس الحدود وشرطة الموت والمجددينات
وأرتبطت بأسماء الأشرطة التى تختلف عن أسماء أشرطة أى
عالم آخر لدرجة أنك من إسم الشريط تستطيع أن تحدد هل هو
للشيخ أم لا فغالبا لن تجد للشيخ شريط بعنوان التوبه أو أهوال
القيامة أو سكرات الموت أو عذاب القبر أو وفاة الرسول أوغض
البصر بل كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة أو من هنا نبدا أو
الوصايا قبل المنايا أو أولئك أبائى أو علموا أولادكم حب
الصحابة وللشيخ كلمات لا انساها بعضها هو قائلها وبعضها
يحكيها منها وهو يحكى عن واحد من علماء السلف الذين لا
يعرفه كثير من المسلمين

عن أحد تلاميذ الشيخ العلامة بقية السلف العلامة أبى أسحاق الحويني حفظه الله وبارك فى عمره
منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samara
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الــــجنــــس الــــجنــــس : انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 630
تاريخ الميلاد : 03/11/1993
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: شيخى الحوينى شكرا   السبت ديسمبر 26, 2009 5:46 am

القصة حلوة كتيير .. يسلمو إيديكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
achwak
عضو فعال
عضو فعال


المزاج : الحمد لله - بدي كون مديرة
الــــجنــــس الــــجنــــس : انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 108
تاريخ الميلاد : 18/08/1982
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: شيخى الحوينى شكرا   الإثنين ديسمبر 28, 2009 2:01 pm

يعطيييك ألف عافية
---


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
@@فتى الظلام@@
عضو فضى
عضو فضى


الــــجنــــس الــــجنــــس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 297
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: شيخى الحوينى شكرا   الجمعة يناير 01, 2010 8:47 am

مشكووووور رائع جدااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيبي يا عراق
عضو فعال
عضو فعال


المزاج : عادي
الــــجنــــس الــــجنــــس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 188
تاريخ الميلاد : 14/09/1990
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: شيخى الحوينى شكرا   الإثنين يناير 18, 2010 3:19 am

مشكور دومك روعه تحياتي الك حبيبي يا عراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شيخى الحوينى شكرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العرب لكل العرب :: المنتدى الاسلامى :: كل ما يخص الدين الاسلامى-
انتقل الى: