منتديات العرب لكل العرب


منتدى شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبرة مكلوم .. عندما ينعقد اللسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ديري
عضو جديد
عضو جديد


بًلًدُكً ||~: بًلًدُكً ||~: : سوريا
الــــجنــــس الــــجنــــس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 11
المزاج :

مُساهمةموضوع: عبرة مكلوم .. عندما ينعقد اللسان   الجمعة يوليو 20, 2012 5:19 pm

عبرة مكلوم .. عندما ينعقد اللسان

هاني الشيخ جمعة سهل (*)

بسم الله الرحمن الرحيم

تطيش العقول ، وتتحير الأفهام ، وتجف الأحبار ، وينقطع المداد ، وتنعقد الألسنة ، ويحار الفكر ، عندما ترى أخاً لك صالحاً يشار إليه بالبنان في التقى والخشية قد تحولت حاله ، وغيرت الدنيا قلبه ، فما هو (فلان) الذي تعرفه ، ولا هو منطقه الذي تألفه ، عندها .. لا تملك إلا أن ترفع يديك مرتجفتين ، وتخرجها دعوات صادقة من سويداء قلبك .. يا رب ، يا مقلب القلوب ، ثبت قلبي على دينك .
عجباً لنا .. نتكلم عن الثبات كأننا أهله ، ونتحدث عن الانتكاسة وفي أذهاننا أننا أبعد البشر عنها ، هل عهد الله إلى أحد منا أنه سيتوفاه على الإيمان ؟! هل عندنا ضمان من مصرف القلوب والأبصار أن يثبتنا على هداه حتى نلقاه؟ ألا يخيفنا ما حصل لبعض من سبقنا ونحن نعلم أنهم خير منا ؟
آية عجيبة مررنا بها كثيراً دون أن ننعم الفكر في مدلولاتها ، وهي ابتهال داعية التوحيد وأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام لربه تعالى قائلاً : (واجنبني وبني أن نعبد الأصنام) ، عجباً ! إمام الموحدين الذي جعل الأصنام جذاذاً يخاف على نفسه ويبتهل للمولى أن يجنبه عبادة الأصنام !
مصيبتنا أن كثيراً منا يشعر أنه لا يمكن أن يفتن ، ولا يخطر بباله أن تتغير أحواله ، ولا تجول بخاطره صورة أخرى لنفسه غير صورته صائماً قانتاً مبتهلاً بالأسحار .
كم قرأنا وسمعنا ، بل وعاصرنا ممن كان بالأمس لا يتأخر عن الصف الأول ، ولا يدع قيام الليل ، ولا تراه إلا آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر ، داعياً إلى الله ، مهموماً بأمور المسلمين ، مشاركاً في حلقات تحفيظ القرآن ، ثم هو اليوم منغمس في المنكرات ، والج في الملذات ، لاهث وراء الشهوات ، قد بدل الأصحاب ، وأغلق دون الصالحين الباب ، تنكر لرفاق الدرب فأنكروه ، وسخر مما عاش عليه دهراً ، فأنكر ما كان يعرف ، وعرف ما كان ينكر ، سلب حلاوة الإيمان ، وراحة القلب ، قد نزع الله النور من وجهه فأظلم ، وتغشت قلبه وحشة المعصية والمنكر ، اغتر بلذات الدنيا الفانية المنقطعة ، وهجر لذة الطاعة التي لا تدانيها لذة .
أكثر الانتكاسات لا تحصل في يوم واحد ، بل تمر بمراحل عدة ، تبدأ بشبهة أو شهوة ، ينفثها الشيطان في قلب الملتزم ، فيسترسل معها حتى تقوى ، ثم يستهين على إثرها ببعض المحرمات فيقسو قلبه ويظلم ، ويتراكم عليه الران ، فإذا أكثر من المعاصي أوحى إليه الشيطان بأنه ليس أهلاً لمصاحبة الصالحين الطاهرين ، فتراه ينسلخ من تجمعاتهم ، ويفارق دروسهم ومحاضراتهم ، متعللاً بكثرة الأشغال وازدحام الأعمال ، وربما سد كل طريق يوصله إلى أصحابه الصالحين ، فيغلق هاتفه الجوال ، ويغير عناوينه الالكترونية ، ويوقف صفحاته على المواقع الاجتماعية ، وما هي إلا أيام حتى يفاجأ الصالحون بفلان العابد القانت ، قد فارق الطاعات وولغ في ألوان المنكرات ، واستبدل صحبة المؤمنين المخبتين ، بصحبة اللاهين الفاسقين .

أسباب عدة تؤدي إلى الانتكاسات ، لعل من أبرزها ما يلي :

1- معاصي السر ، أعاذنا الله منها ، فقد أجمع العلماء أن (ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات) .
2- مفارقة الصالحين ، وقد تكون المفارقة مقصودة بسبب ضعف الإيمان أو الاختلاف في بعض الأمور ، أو غير مقصودة بسبب كثرة الأشغال ، فإذا انفرد به الشيطان استطاع أن يغويه ، فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية .
3- رفقة السوء ، فلا تكاد تجد منتكساً إلا وله صاحب جره إلى الانتكاسة ، فزين له القبيح وقبح له الحسن ، حتى أغواه .
4- ضعف العبادة ، فإن كثرة العبادة والمداومة عليها – خصوصاً عبادة السر – من أعظم أسباب الثبات .
5- الاغترار بالدنيا ، فربما فتن الإنسان بامرأة وضيئة ، أو طغى بمال ، أو تتبع منصباً ، أو سعى وراء شهرة ، وكم رأينا من الصالحين ممن كنا نعرفهم قبل أن يشتهروا ، فلما ذاع صيتهم ، ودوت شهرتهم ، وفتحت لهم الشاشات ، وتتابع ظهورهم على الفضائيات ، غيروا وبدلوا .. إنها الشهوة الخفية .. لذة الشهرة ومتابعة الجماهير .
6- الفهم الخاطئ للالتزام ، فإذا بدأ الشاب التزامه بالغلو والتشدد أو بالتراخي والتساهل ، فربما كان ذلك سبباً في رجوعه وانتكاسته ، وكذا إذا قام بتجزئة الدين ، وتضخيم جوانب منه على حساب جوانب أخرى .
7- الغرور والثقة بالنفس ، فهو من أعظم الأسباب لأن يكل الله تعالى الشخص إلى نفسه ، وما أروع كلام الغزالي رحمه الله إذ قال كما في موعظة المؤمنين من إحياء علوم الدين (1/387-388): [وقد كان السلف يبالغون في التقوى والحذر من الشبهات والشهوات ، ويبكون على أنفسهم في الخلوات ، وأما الآن فترى الخلق آمنين ، مسرورين غير خائفين ، مع إكبابهم على المعاصي ، وانهماكهم في الدنيا ، وإعراضهم عن الله تعالى ، زاعمين أنهم واثقون بكرم الله وعفوه ، كأنهم يزعمون أنهم عرفوا من فضله وكرمه ما لم يعرفه الأنبياء والصحابة والسلف الصالحون ، فإن كان هذا الأمر يدرك بالمنى وينال بالهوينى فعلى ماذا كان بكاء أولئك وخوفهم وحزنهم] ؟!

نسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يمن علينا بالهداية والثبات عليها حتى نلقاه ، اللهم آمين.

__________________________
(*) المشرف العام على مجموعة مواقع رواد التميز www.rowadaltamayoz.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saidess
عضو فضى
عضو فضى


المزاج : جيد
بًلًدُكً ||~: بًلًدُكً ||~: : الجزائر
الــــجنــــس الــــجنــــس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 431
تاريخ الميلاد : 18/08/1994
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: عبرة مكلوم .. عندما ينعقد اللسان   الأحد يوليو 22, 2012 3:44 am



<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبرة مكلوم .. عندما ينعقد اللسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العرب لكل العرب :: المنتدى الاسلامى :: كل ما يخص الدين الاسلامى-
انتقل الى: