منتديات العرب لكل العرب


منتدى شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [b] هل الصوفية لهم تشابة مع الشيعه ولماذا هذا التشابة ؟؟؟؟؟[/b]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@brahim
عضو نشيط
عضو نشيط


بًلًدُكً ||~: بًلًدُكً ||~: : sssssssssssss
الــــجنــــس الــــجنــــس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 32
المزاج :

مُساهمةموضوع: [b] هل الصوفية لهم تشابة مع الشيعه ولماذا هذا التشابة ؟؟؟؟؟[/b]   الأحد مارس 04, 2012 9:50 am

بسم الله

اللهم صلي وسلم على محمد وعلى آله وصحبه

السلام عليكم

هل الصوفية لهم تشابة مع الشيعه ولماذا هذا التشابة ؟؟؟؟؟

أوجه التّشابه بين الفرقتين .
يقولون
الصوفية أن طرقنا والتي تقارب الثلاثمائة طريقة مأخوذه عن علي رضي الله
عنه وكأن علي رضي الله عنه يرقص ويطرب ويقيم الموالد والحضرات الي آخر تلك
الامور
وهذا القول يقلونه ايضا الرافضة

أقُول وباللّه نستعين .
: أنّ التّصوف بوّابة التّرفض .
وأقول أوجه التّشابه المُهمّة هي :
عبادة القبور ،
الإستغاثة من دون اللّه ,
الغلو في الرجال ,
دين مبني على الخرافات والأحلام الواهيه,

لو نظرنا إلى عقيدة إبن عربي في الصّفات فهي عين عقيدة الرّافضة ,

تعطيل السّنّة واخذ بقول فلان علان

.... وغيرها الكثير .
ولو تمعنت أخي الفاضل لرأيت أنّ الطّريقة الرّفاعية .
هي الإبن البار لتّرفض .
فتشابه عقيدتهم واضح وجلي حتّي في التّعرض لصحابة وحتى في إشتراكهم في مهديهم

. فكتبهم تفضحهم


***وهذا صوفي يتكلم ويدافع عن ضلالاتهم***

الفرق بين الشيعة والصوفية فرق شاسع جدا اما بالنسبة للعصمة يقول العارف بالله محمد النبهان رضي الله عنه :
النبي
معصوم والولي معصوم سئل سائل وكيف يكون الولي معصوم فاجابه رحمه الله
النبي معصوم عصمة كاملة وليس لديه استعداد للخطأ أما الولي فهو محفوظ أي ان
لديه استعداد للخطا لكن الله يحفظه من الوقوع في الخطأ قال الرسول صلى
الله عليه وسلم (احفظ الله يحفظك)

لكن للتمايل بالذكر وضع خاص وثابت بالسنة المطهرة والدليل عليه
الإمام بن حجرالعسقلاني رحمه الله تعالى :
سُئل الحافظ بن حجر المحدث الكبير عن رقص الصوفية وهل له أصل وهل رقص أحد بحضرة الرسول صلوات الله وسلامه عليه وآله وصحبه؟
قال:
نعم، إن جعفر بن أبي طال يرقص بين يدي رسول الله لما قال له: أشبهت خلقي
وخلقي وذلك من لذة الخطاب ولم ينكر عليه رسول الله فهو في مصطلح الحديث
إقرار، والنبي لا يسكت عن حرام أو مكروه.

يقول الإمام بن القيم
الجوزية رحمه الله تعالى: وكل حركة في العالم العلوي أو السفلي فأصلها
المحبة..فلولا الحب ما دارت الأفلاك وتحركت الكواكب النيرات، ولا هبت
الرياح المسخرات، ولا مرت السحب الحاملات، ولا تحركت الأجنة في بطون
الأمهات، ولا انصدع عن الحب أنواع النبات، واضطربت أمواج البحار والزاخرات،
ولا تحركت المدبرات والمقسمات ولا سبحت بحمد فاطرها الأرضون والسموات وما
فيها من المخلوقات(الجواب الكافي لابن القيم الجوزية).
وقال أيضــا:
والتكلف والتعامل في أوائل الطــريق والسلوك لابد منه، إذ لا يطالـب صاحبـه
بما يطالب به صاحـب الحال ومن تأمله بنية حصول الحقيقة لمن رصد الوجد لا
يذم، والتواجد يكون بما يتكلفه العبد من حركات ظاهرة (مدارج الساليكن
للإمام بن القيم الجوزية).

قال الشيخ عبد الغني رحمه الله حديث
الإمام عليّ صريح بأن الصحابة كانوا يتحركون حركة شديدة في الذكر فثبت
مطلقا إباحة الاهتزاز على هذا الأثر بأن الرجل غير مؤاخذ حين يتحرك ويقوم
ويقعد على أي نوع كان حيث لم يأت بمعصية ولم يقصدها.

فارجو من السادة الاعضاء ان ياتوا بحديث يحرم التمايل بالذكر ليس برمي الصوفية بالانحراف وهم اصلا فكرهم منحرف
هذا والله اعلم

**هذا رد على هذا الصوفي المدافع على ضلالاتهم**

**************اسمع وتدبر يا اخي الصوفي**************

لقد
كان للغرام العارم والرقص والتمايل عند الصوفية مكانه ثابتة بل هذا النوع
صار من أقوى الشبكات التي يصطادون بها من قلت معرفتهم بالدين الإسلامي
الحنيف، وحقاً إنه نوع من الخلل في السلوك والاضطراب الذهني حين يعبدون
الله بالرقص والحركات التي لا تمت إلى عبادة الله بأية صلة إلا كما تمت
إليها عبادة اليهود من قبل حين حثتهم التوراة _ المحرفة _ العهد القديم _
المزامير على وجوب التسبيح لله بالدف والمزمار والعود والربابة.

وعند
الصوفية في أوقاتهم الخاصة مجالس يجتمعون فيها على الرقص والغناء والتصفيق
والصياح بأصوات منكرة يمزقون فيها ثيابهم ويتمايلون حين يأخذ منهم الطرب
مأخذه في حركات بهلوانية لا يفهم منها أي إشارة إلى الخوف من النار أو
الرغبة في الجنة.

وقد أصبح الرقص الصوفي الحديث عند معظم الطرق
الصوفية في مناسبات الاحتفال بمولد بعض كبارهم أو في أية مناسبة من
مناسباتهم الكثيرة، يحضر عازفون وموسيقيون ويختلط بعضهم ببعض رجالاً ونساءً
كباراً وصغاراً، ويجلس في هذه المناسبة كبار الأتباع يتناولون ألواناً من
شرب الدخان، وكبار أئمتهم يقرءون عليهم بعض الخرافات المنسوبة
لمقبوريهم().

والغناء الذي يترنمون به يشتعل حباً وعشقاً وغراماً
وقصائد وجد وحزن، فإذا سئلوا عن ذلك زعموا أنها من الطرق التي توصلهم إلى
ربهم، أو هو الحب الإلهي كما يسمونه لترغيب الناس فيه. وهذه الصور
البهلوانية الرعناء هي صورة الذكر.

فهل كان الرسول صلى الله عليه
وسلم أو أحد من الصحابة يفعلون مثل هذا التنطع المذموم، وهل مثل تلك
الحركات تشير إلى الخشوع لله تعالى والسكينة في العبادة من قريب أو من
بعيد، وهل ذلك الاختلاط والتمايل يمكن أن يكون بعيداً عن الشيطان. إنها
مهازل وسخرية بدينهم ومع ذلك فهم يتلمسون لهم الأدلة التي يجادلون بها مهما
كان سقوطها.

أدلتهم على جواز ذلك والرد عليها:

وهكذا لم
يكتف هؤلاء بتلك المسالك التي غلوا فيها إلى أن أخرجوا بعض عباداتهم في صور
غنائية ورقص، بل حاولوا كذلك أن يجدوا لتلك الأفعال أدلة لمشروعيتها، ومن
ذلك:

زعمهم أن سلمان رضي الله عنه حين نزل قوله تعالى: (وإن جهنم
لموعدهم أجمعين)() صاح سلمان الفارسي صيحة ووقع على رأسه ثم خرج هارباً
ثلاثة أيام.

ومن ذلك أيضاً احتجاجهم بقول الله تعالى لأيوب عليه السلام: (اركض برجلك)().

ومنها قول الرسول( لعلي: "أنت مني وأنا منك" فحجل، وقال لجعفر: "أشبهت خلقي وخلقي" فحجل، وقال لزيد: "أنت أخونا ومولانا" فحجل.

ومنها
احتجاجهم لسماع الرسول ( جاريتين تغنيان بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم
وهو مسجى بثوبه، فجاء أبو بكر فانتهرهم، فنهاه الرسول ( وقال: "دعهما فإنها
أيام عيد".

ومنها أن الحبشة زفنت والنبي ( ينظر إليهم.

واحتج
أبو عبد الرحمن السلمي على جواز الرقص بما روي عن الشافعي أن سعيد بن
المسيب مر في بعض أزقة مكة فسمع الأخضر الحداء يتغنى في دار العاص بن وائل
بهذين البيتين:

تضوع مسكاً بطن نعمان أن مشت به زينب في نسوة عطرات

فلما رأت ركب النميري أعرضت وهن من أن يلقينه حذرات

قال فضرب برجله الأرض زماناً وقال: هذا مما يلذ سماعه.

ومنها أن عمر رضي الله عنه كان ربما مر بآية في وردة فتخنقه العبرة ويسقط ويلزم البيت اليوم واليومين حتى يعاد ويحسب مريضاً.

ومنها
أن الرسول ( قال في حق أبى موسى: " لقد أوتي مزماراً من مزامير آل داود "
ومنها استحسان الرسول شعر النابغة حتى قال له: "لا يفضض الله فاك"، ووضعه
أيضاً المنبر لحسان يقول عليه الشعر في هجاء المخالفين للرسول (.

ومنها أن بعض الصالحين رأى الخضر وسأله عن السماع الصوفي فقال له: ذلك هو الصفاء الزلال.

ورأى
أحدهم الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام فسأله عن سماع الصوفية فقال له
الرسول: ما أنكره، ولكن قل لهم يفتتحون قبله بقراءة القرآن ويختتمون بعده
بالقرآن..

ومنها أن الخضر تواجد حتى سقط على جبهته وصار الدم يقطر
منها ولا يقع على الأرض، حين سمع أبياتاً من الشعر قالها شخص بحضرته، ذكرها
السهروردي.

ومن أدلتهم أن بعض الصالحين رأى النبي صلى الله عليه
وسلم وأبا بكر وهو يقول له كلاماً والنبي صلى الله عليه وسلم قد وضع يده
على صدره كالمتواجد بذلك.

ثم أورد السهروردي أدلة كثيرة عن بعض
الصوفيين في حال تواجدهم؛ بعضهم مشى على الماء، وبعضهم لم يحترق بالنار،
وبعضهم يرتفع أذرعاً عن الأرض، إلى أن، ختم السهروردي أدلته – وهى كثيرة
بزعمه – بهذه القصة، وهي أن أعرابياً أنشد رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لقد لسعت حية الهوى كبدى فلا طيب لها ولا راقي

إلا الحبيب الذي شغفت به فعنده رقيتي وترياقي

فتواجد
رسول الله صلى الله عليه وسلم وتواجد الأصحاب معه حتى سقط رداؤه عن
منكبيه، ثم قسم رداءه بينهم، حيث مزقه إلى أربعمائة قطعة().

تلك
أهم الحجج التي يتمسك بها الصوفيون في مشروعية لهوهم وتواجدهم، فما مدى صحة
استدلالهم، وهل ما ذكروه من تلك الروايات كلها صحيحة، أو هل كان فهمهم لها
فهماً صحيحاً؟

والجواب عن هذه الاحتجاجات يحتاج إلى دراسة ووقت،
ولكن أكتفى هنا بإيجاز الرد عليهم في دفع حججهم وأدلتهم بأنها احتجاجات
واهية وتلفيق غير مقبول ومزاعم لا صحة لها:

*فأما ما رووه عن سلمان
فإنه كذب، ومحال كذلك، فقد رويت هذه القصة بلا سند. ثم إن الآية نزلت بمكة
بالاتفاق كما قال القرطبي، وسلمان إنما أسلم بالمدينة كما هو معلوم.

ثم
أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان ينهي أشد النهي عن مثل هذه الأمور
المنافية للوقار والخشوع، فإنه كان صلى الله عليه وسلم يبغض الصياح أو
إظهار التخشع عند سماع القرآن أو المواعظ إلا في الحدود المشروعة، ومن ذلك
ما رواه أنس قال: "وعظ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فإذا برجل قد
صعق فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من ذا الملبس علينا ديننا إن كان
صادقاً فقد شهر نفسه وإن كان كاذباً فمحقه الله"().

وقد عرف عن
الصحابة رضوان الله عليهم أنهم كانوا يخشعون تمام الخشوع، فتذرف عيونهم
وتخاف قلوبهم، ولم يصعق أحد منهم وهم أعرف بالله من غيرهم وأتقى له وأكثر
انقياداً وقبولاً للحق تمسكاً به، ولو كان ذلك الوجد والهيام والصعق خير
لما سبقهم أحد إليه.

*واما احتجاجهم بقول الله تعالى لأيوب: (اركض
برجلك) () فهذا احتجاج يدل على جهل صاحبه بحقيقة حال أيوب المبتلى بما لا
يصبر عليه أحد إلا من أعانه الله وقوى يقينه، فإنه يقال لهذا المحتج: إن
الله لم يأمر أيوباً بضرب رجله فرحاً وطرباً.

وإنما أمر بضرب رجله
من باب فعل الأسباب إكراماً من الله تعالى له، ثم إنه لم يركض برجله ابتداء
وإنما تنفيذاً للأمر، وكذلك لإشعاره بتغير الحال، ولحكم أخرى لا يعلمها
إلا الله تعالى ليس منها جواز الرقص، ولم يك حاله يستدعي أن يضرب برجله
الأرض تواجداً وطرباً إلا عند الجفاة.

*وأما احتجاجهم بحجل على و
جعفر وزيد، فإن الحجل هو نوع من المشي يفعل عند الفرح وارتياح النفس
أحياناً ليعبر الشخص به عن فرحه دون قصد الرقص والتمايل، والصحابة هؤلاء لم
يكن منهم رقص ولا تمايل ولا إنشاد قصائد الغزل المهيجة، فليس فيه دلالة
على ما يريد المتصوفة، وما فعله هؤلاء الصحابة إنما كانت حالة عارضة لا قصد
لهم فيها لإظهار الطرب والتواجد.

*وأما احتجاجهم بزفن الحبشة فإن
الزفن أيضاً نوع من المشي مع الرقص ويشير كذلك إلى الاعتداد بالنفس، وأكثر
ما يفعل عند اللقاء في الحرب إظهاراً للشجاعة وعدم المبالاة بالعدو، وليس
المقصود منه الرقص والطرب كما يرى الصوفية.

*وأما ما ذكروه عن سعيد بن المسيب – رحمه الله – فإنه مكذوب عليه، وليس هذا شعره، وهو أوقر من أن يصل إلى هذا الحد.

*وهذه
الأبيات فيما يذكره الأدباء قالها محمد بن عبد الله بن نمير الشاعر
الثقفي، يتغزل فيها بزينب بنت يوسف الثقفي أخت الحجاج. وقد هرب بعد ذلك إلى
عبد الملك خوفاً من الحجاج، فسأله عبد الملك بن مروان عن الركب ماذا كان؟
فقال له: كانت أحمرة عجافاً حملت عليها قطراناً من الطائف، فضحك عبد الملك
وأمر الحجاج أن لا يؤذيه.

ثم لو قدرنا أن ابن المسيب ضرب برجله
الأرض فليس في ذلك حجة على جواز الرقص، ولا أنه ضرب بها وهو يريد الرقص،
فإن الإنسان قد يضرب برجله الأرض أو يدقها لشيء يسمعه ولا يسمى ذلك رقصاً
منه، بل إن الإنسان قد يضرب برجله الأرض إما فرحاً وإما غضباً وإما
غيظاً().

*وأما احتجاجهم بسماع الرسول للجاريتين فهو استدلال غريب
منهم على جواز الرقص والتمايل والتواجد؛ ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم
كان مسجي بثوبه، وهم حينما يتواجدون لا يتدثرون بثيابهم، بل تعلو همتهم
ويشتد عراكهم ويمزقون ثيابهم، فأين فعلهم من فعل الرسول صلى الله عليه
وسلم؟.

*كذلك فإن الجاريتين كانتا تنشدان كلاماً ليس فيه غزل أو
تشبيب أو خروج عن حد الوقار والأدب، وكان الحال يستدعي الترويح عن النفس،
خصوصاً وأنه يوم عيد وعائشة رضي الله عنها كانت جارية شابة.

*وأما
استدلالهم بما ينسبونه إلى عمر رضي الله عنه من أنه كان يلزم البيت اليوم
واليومين حينما يسمع بعض الآيات في ورده؛ فإنه لم يعرف أن الصحابة كانت لهم
أوراد يرددونها على طريقة الصوفية، بل ولم يعرف عنه أنه يمرض اليوم
واليومين بسبب ما يسمعه من بعض الآيات، لا هو ولا غيره من الصحابة.

*وأما
استدلالهم بحسن صوت أبى موسى فليس فيه دليل على الوجد الصوفي، وإنما هو
إخبار من الرسول صلى الله عليه وسلم بتلك النعمة التي أعطيها أبو موسى، فهل
كان الصحابة يرقصون على سماع قراءته أو يصعقون أو يمزقون ثيابهم؟ كلا.

*وكذلك
استحسان الرسول صلى الله عليه وسلم لبعض الكلام أو الشعر ليس فيه دلالة
للصوفية، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستحسن أشياء ويستقبح أشياء،
وهذا أمر طبيعي في النفوس.

*وأما ما يحشده أقطاب التصوف من الأدلة
بالرؤى المنامية أو بمقابلتهم للخضر، فإنها أدلة باطلة، حتى ولو كان الرائي
ثقة، فإنه لا يتعبد برؤياه فما بالك وتلك الرؤى الصوفية عن مجهولين، إضافة
إلى التكليف الظاهر في رواياتهم.

*وزعمهم أن الرسول صلى الله عليه
وسلم كان يطرب ويتواجد ويضرب بيده على صدره ويمزق ثيابه ويعطيها لأصحابه
كله كلام يدل على عدم احترامهم للرسول صلى الله عليه وسلم وعدم معرفة قدرة
العظيم. فهل كان يصل به التواجد إلى حد أن يسقط رداءه عن منكبيه من سماع
تلك الأبيات الفارغة: قد لسعت حية الهوى كبدي …؟

*وما ذكره
السهروردي من أن بعض أقطاب التصوف يكاد أن يطير أو يرتفع من الأرض أذرعاً
أو يدخل الشمعة في عينه أو يطأ النار ولا يحس بها أو يمشي على الماء أو غير
ذلك من الحركات البهلوانية العشوائية التي يفعلها هؤلاء، فلا ريب أنها من
أقوى الدلائل على تلاعب الشياطين بهم وإخراجهم عن حد الاعتدال الذي أقل ما
يوصف به أنه ينافي الخوف من الله تعالى والرغبة في المغفرة.



منقول عن
"الشيخ علوي بن عبدالقادر السقاف" حفظه الله ورعاه


ورغم كل هذا هل يجوز الطواف حول الكعبه وانا اطبل وارقص كما تقولون انها عباده ؟؟؟

---------------------------------------------------------------------------------------

*****هذه مقارنه قدحصلت عليها من الشبكه العنكبوتيه ومن لديه من الصوفيه انكار لشيء يأتي*****
والله فيها الغرابه

عند الشيعة:- الوصي أفضل من النبي
عند الصوفية :- الولي أفضل من النبي
********************
عند الشيعة:- افضل الاوصياء يسمى خاتم الاوصياء
عند الصوفية :- أفضل الاولياء يسمى خاتم الاولياء
********************

عند الشيعة:- الانتساب في دعواهم آلي ال البيت
عند الصوفية :- الانتساب في دعواهم آلي ال البيت
********************

عند الشيعة:- الائمة يوحى اليهم
عند الصوفية :- الاولياء يوحى اليهم
********************


عند الشيعة:- الائمة يعلمون الغيب
عند الصوفية :- الاولياء يعلمون الغيب
********************

عند الشيعة:- الائمة يتصرفون في الكون
عند الصوفية :- الاولياء يتصرفون في الكون
********************

عند الشيعة:- يجوز دعاء الائمة والذبح لهم والاستغاثة بهم
عند الصوفية :- يجوز دعاء الاولياء والذبح لهم والاستغاثة بهم
********************


عند الشيعة:- تقديس القبور والاضرحة والغلو فيها وممارسة الشرك حولها
عند الصوفية :- تقديس القبور والاضرحة والغلو فيها وممارسة الشرك حولها
********************

عند الشيعة:- أستخدام الغش والكذب في عقائدهم(( التقية))
عند الصوفية :- أستخدام الغش والكذب في عقائدهم (( الستر)) والكتمان
********************

عند الشيعة:- يسمون غيرهم من المسلمين بالعامة
عند الصوفية :- يسمون غيرهم من المسلمين بالعامة
********************

عند الشيعة:- يسمون أنفسهم وابناء ملتهم بالخاصة
عند الصوفية :- يسمون أنفسهم وابناء طرقهم بالخاصة
********************

عند الشيعة:- لهم ملابس والوان معينة لرجال دينهم
عند الصوفية :- لهم ملابس والوان معينة لرجال دينهم
********************

عند الشيعة:- لايوجد كتب او مراجع صحيحة يستندون اليها في عقيدتهم
عند الصوفية :- لايوجد كتاب او مرجع معتمد للصوفية
********************

عند الشيعة:- متأثرين بالاديان الاخرى مثل اليهودية والمجوسية والنصرانية
عند الصوفية :- متأثرين بالاديان الاخرى مثل اليهودية والنصرانية والبوذية
********************

عند الشيعة:- يجوز في دينهم استخدام السحر وعلم النجوم وتسخير الجن والشعوذة
عند الصوفية :- يجوز في دينهم استخدام السحر وتسخير الجن والشعوذة
********************

عند الشيعة:- يجوز تعذيب النفس وضرب الروؤس بالسكاكين وادخال الالات الحادة في الجسم
عند الصوفية :- غرز الدبابيس والسكاكين في الجسم واكل الحيات والعقارب
********************

عند الشيعة:-التعبد بالتراتيل الجماعية
عند الصوفية :- التعبد بالتراتيل الجماعية
********************

عند الشيعة:- استخدام الالات الموسيقية والطبول في مناسباتهم الدينية
عند الصوفية :- استخدام الالات الموسيقية والطبول في مناسباتهم الدينية
********************

عند الشيعة:- يقفزون ويتمايلون اثناء ممارسة شعائرهم من لطم ونياحة وزحف
عند الصوفية :- الرقص والتمايل اثناء ممارسة الشعائر الدينيه
********************

عند الشيعة:- طوائف وفرق كثيرة
عند الصوفية :- طوائف وفرق كثيرة
********************

عند الشيعة:-اخذ العقائد من المنامات والتخيلات
عند الصوفية :- اخذ العقائد من المنامات والتخيلات
********************


عند الشيعة:-ادعاء وجود شخصيات اسطورية وهمية مثل مهدي السرداب وابن الحنفية والحاكم بأمر الله
عند الصوفية :- ادعاء وجود شخصيات اسطورية وهمية مثل وجال الغيب والاقطاب والاوتاد
********************

عند الشيعة:-تكثر الاحتفالات والطقوس الدينية بموالد الائمة وبعزائتهم
عند الصوفية :- تكثر الاحتفالات الدينية بموالد الاولياء والمشائخ
********************

عند الشيعة:- لايفرقون بين التوحيد والشرك ولايوجد تعريف خاص بهما
عند الصوفية :- لايفرقون بين التوحيد والشرك
********************

عند الشيعة:- يحترمون ويجلون كل اعداء المسلمين ومن اجمع المسلمين على ذمه وقدحه مثل ابو لؤلؤة المجوسي وابن العلقمي والطوسي
عند الصوفية :- يقدسون ويحترمون ومن اجمع المسلمين على ذمه وقدحه مثل ابليس الحلاج وابن عربي
********************


عند الشيعة:-الجهاد ممنوع عندهم وليسواهل فتوحات
عند الصوفية :- الجهاد ودفع الغازي والمستعر يخالف عقيدتهم في التوكل على الله لذلك المستعمرين والغزاة يشجعون التصوف
********************

عند الشيعة:- تقديس السادة والمراجع والشيوخ
عند الصوفية :- تقديس السادة والشيوخ وتقبيل ايديهم واقدامهم
********************

عند الشيعة:-امتهان الكعبة وتفضيل قبور ائمتهم عليها
عند الصوفية :- يعتقدون آن الكعبة تطوف حول الاولياءوحول بيوتهم واضرحتهم بل آن بيوت الاولياء افضل من الكعبة
********************



بصراحة النتائج اذهلتني بعض الشئ:
فعلا التصوف خرج من تحت عباءة التشيع كما قيل اليس كذلك؟؟؟

منقول للأ ستفادة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[b] هل الصوفية لهم تشابة مع الشيعه ولماذا هذا التشابة ؟؟؟؟؟[/b]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العرب لكل العرب :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: