منتديات العرب لكل العرب


منتدى شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدم بين الطب و الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nounou
عضو فعال
عضو فعال


بًلًدُكً ||~: بًلًدُكً ||~: : الجزائر
الــــجنــــس الــــجنــــس : انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 152
المزاج :

مُساهمةموضوع: الدم بين الطب و الإسلام    الإثنين يونيو 13, 2011 6:04 pm

الدم بين الطب و الإسلام









الدم بين الطب و الإسلام



قال تعالى : ( قل لا أجد في ما أوحي إلى محرماً على طاعم يطعمه إلا أن يكون
ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقاً أهل لغير الله به
فمن اضطر غير باغ و لا عاد فإن ربك غفور رحيم ).

قال القرطبي : أتفق العلماء على أن الدم حرام نجس لا يؤكل و لا ينتفع به .

مضار تناول الدم على الصحة

يحمل الدم سموماً و فضلات كثيرة و مركبات ضارة ، و ذلك لأن إحدى وظائفه
الهامة هي نقل نواتج استقلاب الغذاء في الخلايا من فضلات و سموم ليصار إلى
طرحاً و أهم هذه المواد هي البولة و حمض البول و الكرياتنين و غاز الفحم
كما يحمل الدم بعض السموم التي ينقلها من الأمعاء إلى الكبد ليصار إلى
تعديلها .

و عند تناول كمية كبيرة من الدم فإن هذه المركبات تمتص و يرتفع مقدارها في
الجسم ، إضافة إلى المركبات التي يمكن تنتج عن هضم الدم نفسه مما يؤدي إلى
ارتفاع نسبة البولة في الدم و التي يمكن أن تؤدي إلى اعتلال دماغي ينتهي
بالسبات .

و هذه الحالة تشبه مرضياً ما يحدث في حالة النزف الهضمي العلوي و يلجأ عادة
هنا إلى امتصاص الدم المتراكم في المعدة و الأمعاء لتخليص البدن منه
ووقايته من حدوث الإصابة الدماغية .و هكذا فإن الدم كما رأينا يحتوي على
فضلات سامة مستقذرة و لو أخذ من حيوان سليم علاوة على احتوائه على عوامل
مرضية و جرثومية فيما لو أخذ من حيوان مريض بالأصل .



الدم وسط صالح لنمو الجراثيم و تكاثرها :

إذ أنه من المتفق عليه طبياً أن الدم أصلح الأوساط لنمو شتى أنواع الجراثيم
و لتكاثرها فهو أطيب غذاء لهذه الكائنات و أفضل تربة لنموها و تستعمله
المخابر لتحضير المزرعة الجرثومية .

هل يصلح الدم ليكون غذاء للإنسان ؟:

إن ما يحتويه الدم من بروتينات قابلة للهضم كالألبومين و الغلوبولين و
الفبرينوجين هو مقدار ضئيل ( 8غ / 100 مل ) و كذلك الأمر بالنسبة للدسم و
في حين يحتوي الدم على نسبة كبيرة من خضاب الدم ( الهيموغلوبين ) و هي
بروتينات معقدة عسرة الهضم جداً ، لا تحتملها المعدة ـ في الأغلب . ثم إن
الدم إذا تخثر فإن هضمه يصبح أشد عسرة و ذلك لتحول الفيبرينوجين إلى مادة
الليفين الذي يؤلف شبكة تحضر ضمنها الكريات الحمر و الفيبرين من أسوأ
البروتينات و أعسرها هضماً.

و هكذا فإن علماء الصحة لم يعتبروا الدم بشكل من الأشكال في تعداد الأغذية الصالحة للبشر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مرسا
عضو فعال
عضو فعال


بًلًدُكً ||~: بًلًدُكً ||~: : مصر
الــــجنــــس الــــجنــــس : انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 123
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: الدم بين الطب و الإسلام    الأربعاء يونيو 15, 2011 2:12 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدم بين الطب و الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العرب لكل العرب :: المنتدى الاسلامى :: كل ما يخص الدين الاسلامى-
انتقل الى: